علاج الأمراض الروحية بالرقى الشرعية 00962777405308


    القدمة الجء الثالث

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 54
    الموقع : منتدى تيسير الوشاح

    القدمة الجء الثالث

    مُساهمة  Admin في 5/26/2009, 16:09


    فقبل نزول القرآن كانوا يسترقون السمع من السماء كما أوضح القرآن الكريم، ولهم القدرة على الدخول في جحور الأرض لذا " نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يبال في الجحر، قالوا لقتادة ما يكره من البول في الجحر ؟ قال: كان يقال أنها مساكن الجن"(رواه النسائي وأبو داود ). ولهم القدرة على إصابة الإنسان بالمس، لقوله تعالى: (( الذين يأكلون الربا لا يقومون إلا كما يقوم الذي يتخبطه الشيطان من المس ذلك بأنهم قالوا إنما البيع مثل الربا وأحل الله البيع وحرم الربا فمن جاءه موعظة من ربه فانتهى فله ما سلف وأمره إلى الله ومن عاد فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون )). [سورة البقرة 275].

    *وقد يقول قائل: كيف يكلفنا الله تعالى بعبادته ثم يسلط علينا ما يمنعنا من أداء تلك العبادة باعتداء الجن علينا وغير ذلك؟

    فأقول وبالله التوفيق أنّ الأصل في الموضوع قوله تعالى في سورة الذاريات
    ((وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ((56)) )). وحفظ الله تعالى للأنفس حاصل لقوله تعالى في سورة الطارق: ((إن كل نفس لما عليها حافظ ((4)) )).

    *ولكن الاستثناء من كل ذلك حاصل لقوله تعالى في سورة العنكبوت (( الم
    ((1)) أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ((2)) ولقد فتنا الذين من قبلهم فليعلمن الله الذين صدقوا وليعلمن الكاذبين ((3)) )).

    وكذلك قوله تعالى في سورة الحديد : (( ما أصاب من مصيبة في الأرض ولا في أنفسكم إلا في كتاب من قبل أن نبرأها إن ذلك على الله يسير
    ((22)) )).

    وكذلك قوله تعالى في سورة الفلق: (( قل أعوذ برب الفلق ((1)) من شر ما خلق ((2)) ومن شر غاسق إذا وقب ((3)) ومن شر النفاثات في العقد ((4)) ومن شر حاسد إذا حسد ((5)) )).

    وفي الحديث الذي روته أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها عن النبي (صلى الله عليه وسلم) قال: ((رفع القلم عن ثلاث: عن النائم حتى يستيقظ، وعن الصبي حتى يحتلم، وعن المجنون حتى يعقل)) رواه أحمد وأصحاب السنن والحاكم وقال: صحيح على شرط الشيخين وحسنه الترمذي.

    *والأحاديث النبوية الدالة على تأثير العين والحسد والسحر كثيرة.

    مما سبق نستنتج أنّ الاستثناء حاصل في العبادة قبل سن البلوغ وعند فقدان العقل وعند النوم وكذلك الاستثناء الجزئي لموضوع حفظ الأنفس حاصل بتعرضها للأمراض والمصائب المقدرة عليها كاعتداء الإنسان على جنسه بالحروب وغير ذلك وحوادث السير واعتداء الحيوانات مثل ذوات السموم والسباع والحيتان وعقص الدواب والسقوط عنها وتعرضها للأشياء الطبيعية كالتردي من الأماكن العالية والسقوط على الأرض والكوارث الطبيعية كالزلازل والبراكين والحرائق فهذه معظم الأمور الملموسة لم ينكرها أي إنسان وهناك أمور خفية في كيفية تأثيرها ولكن نتائجها السلبية ملموسة على أرض الواقع كاعتداءات الجن على الإنس بصور وأشكال مختلفة وتعرضها للسحر والعين والحسد، ولا ننسى كذلك تعرض الناس للابتلاء العملي للتمحيص والتمييز بين الخبيث والطيب.

    فأسأل الله أن يهدينا سبل الرشاد ويردنا والمسلمين إلى دينه رداً جميلاً فلا خلاص لنا ولا نجاة في الدارين الدنيا والآخرة إلا بالعودة إلى الله.

    Admin
    Admin

    المساهمات : 181
    تاريخ التسجيل : 19/05/2009
    العمر : 54
    الموقع : منتدى تيسير الوشاح

    المقدمة الجزء الثالث

    مُساهمة  Admin في 5/26/2009, 17:34

    شوهد / الادارة

      الوقت/التاريخ الآن هو 12/16/2017, 11:08